تفاصيل الخبر

الخاطر تشهد تدشين المختبر التصنيعي المتنقل للمدارس (باص صانع)

4 إبريل 2017

في إطار إثراء وتعزیز تعليم العلوم والتكنولوجیا والھندسة والفنون والریاضیات في القطاع التعليمي والمعروف باسم STEAM ، قامت وزارة التعليم والتعليم العالي بتدشين أول مختبر تصنيعي متنقل في دولة قطر في حافلة مخصصة تجوب المدارس، حيث يتم  توفير بيئة مناسبة لتحويل الأفكار  المميزة  لدى الطلبة إلى منتجات  ملموسة.. ومن المتوقع أن يبدأ العمل بالباص (صانع)  عقب انتهاء اجازة منتصف الفصل الدراسي الثاني.
وقامت الأستاذة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية بتفقد الباص،  واستمتعت والسيدة ريما أبو خديجة مديرة ادارة التوجيه التربوي الى شرح من السيد نايف الابراهيم من شركة (ابتكار) حول فكرة الباص ومكوناته. وأعربت عن سعادتها بتدشين الباص، مؤكدة ان هذه المبادرة تأتي في إطار دمج المواد الأربع العلوم والرياضيات والتكنولوجيا والفنون ، وهذه كلها جهود لدعم مبادرة الوزارة لتطوير الجدول المدرسي بما يوفر بيئة جاذبة للطلاب، وما ترتب عليه من تخصيص حصة للمشاريع. ولتطبيق حصة المشاريع كان يجب توفير بعض الآليات والخطط المساندة ومن بينها باص صانع. وتوجهت الخاطر بالشكر الى شركة ابتكار وجميع الشركاء الذين دعموا تجهيز باص صانع. مؤكدة انه بالفعل يلبي طموحنا فالطالب هنا تتاح له الفرصة اذا كان موهوباً ومبتكراً يستطيع أن يطور موهبته وقدرته على الابتكار، وأن يقوم بدمج المعارف والمهارات التي تعلمها في المواد المختلفة.
وصرحت وكيل الوزارة المساعد أن المرحلة الأولى لتشغيل الباص سوف تشمل 12 مدرسة في المرحلة الابتدائية ، ويتم تقييم الفكرة لنرى كيف يتم تطبيقها في العام القادم. وكل المشاريع التي سوف تطبق في الباص سوف تكون معتمدة من قبل وزارة التعليم لمعرفة جدوي هذه المشاريع. ونأمل أن يوفر الباص بيئة جديدة ومختلفة ومشوقة للطلاب بعيداً عن البيئة التي اعتاد عليها طلابنا.
من جهته قال السيد نايف الابراهيم شريك مؤسس شركة ابتكار للحلول الرقمية التي قامت بتصميم الباص، ان الباص عبارة عن ورشة متنقلة تمر على المدارس يمكن من خلالها للطلبة تنفيذ تصاميمهم وابتكاراتهم التكنولوجية من خلال أحدث وسائل التكنولوجيا الرقمية مثل الطابعة ثلاثية الأبعاد وآلات القطع التي تعمل بالليزر، والدوائر الاليكترونية سهلة التجميع،  بحيث يمكن للطالب أن يرى تصميمه في شكل منتج نهائي. وأشار الابراهيم الى أن الباص مدعوم من شركة اوكسيدنتال للبترول وبنك قطر للتنمية.
ويتسع باص صانع  لحوالي 20 طالب و لكنه داخلياً مصمم بطريقة هندسية و آمنة يحتوي مختبر  يحوي مجموعة من التجهيزات و المعدات وفيه يتم  إنجاز آليات وخطوات التصنيع والأدوات التي تأتي معها. وهو مقسم الى أربع وحدات  متتالية  هي :
1.       وحدة  الفكرة : تبدأ بطرح تساؤلات و عمليات العصف الذهني والبحث عن مشكلات وحلول 
2.      الوحدة الالكترونية : قطع نمذجة الكترونية مختلفة ومتنوعة من وحدات الطاقة الى البرمجة والتحكم بالإنترنت
3.      وحدة التصميم : قائمة على برامج حاسوب للتصميم وكيفية تصميم مجسمات ثلاثية الابعاد
4.      وحدة الانتاج  : تضم أدوات مختلفة مثل الطابعة ثلاثية الابعاد ، قاطعة الليزر، أداة المفرزة
 
هناك محتوى تعليمي على أساس المشاريع (منتجات)المحتوى الذي سيتم توفيره قائم على التعلم عن طريق المشاريع ، حيث تم تحديد مجموعة منتجات ، وتم تقسيمها على المراحل الأربعة السابقة.
وسوف يمر الطالب الذي يدخل باص صانع على المراحل الأربعة من خلال المشاريع الموجودة ، والتي ستمكنه من نهاية المطاف من التعرف على الآليات ومعرفة الادوات التي تدعمها. 
يُعد المختبر المتنقل "باص صانع" وسيلة تعليمية تهدف لنشر الوعي بالتصنيع الرقمي من خلال تجهيزه بمجموعة من الأجهزة والمعدات والأدوات والبرامج والتي تُمكن الطلاب من تقنيات ومهارات مختلفة، يشاركوا المعارف والعلوم،  يمكن الطلبة  من صناعة النماذج والمنتجات وتطوير الأفكار بمساعدة المعلمين.
 
وتقوم وزارة التعليم والتعليم العالي باعتماد التمارين والتجارب العملية المستهدف تطبيقها ضمن باص صانع والتي تخدم العملية التعليمية. والتعاون في  تجهيز خطة عمل لزيارات المعمل المتنقل للمدارس بشكل فصلي والتنسيق مع المدارس لاستقبال الباص لتحقيق أكبر استفادة ممكنة للطلبة من خلاله.
ومن المقرر أن تبدأ الزيارات الميدانية للمختبر المتنقل بتأهيل كوادر من المعلمين والمعلمات في تخصصات العلوم والرياضيات وتكنولوجيا المعلومات على استخدام الأجهزة والبرامج والموارد والخدمات اللازمة لتنفيذ مشاريع مبتكرة وخلاقة . ومن ثم نقل الخبرة والممارسة إلى الطلاب من خلال مجموعة من الأنشطة والتجارب والبرامج التي تزيد من اهتمام الطلاب بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وترتقي بمهاراتهم المرتبطة بها، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للمبتكرين لعرض نتاجاتهم من مشاريع وموارد ومعلومات وذلك لتعزيز أحد ركائز المشروع وهو المشاركة. وسوف يقوم  بجولات تعريفية على  مجموعة من المدارس ( 12 مدرسة في المرحلة الأولى ) لإعطاء  الطلبة الفرصة لخوض تجربة التصنيع الرقمي من خلال خطة زيارات معتمدة من الوزارة لتنفيذ مجموعة من الأنشطة التعليمية المرتبطة  بالفئات العمرية للطلبة.
وخلال المدة المحددة لوجود باص صانع في كل مدرسة سيتم تقسيم الطلبة إلى مجموعات وفرق عمل تنتقل إلى محطات تعلم تفاعلية في مجالات متنوعة منها الفيزياء و الروبوت، والتصميم والطباعة ثلاثية الأبعاد وتركيب وبرمجة قطع ووحدات النمذجة الإلكترونية وذلك في وقت محدد طبقًا لطبيعة البرامج والتجارب والأنشطة المقدمة والتي تركز على الربط بين المهارات التي تعلمها الطالب والواقع العملي في سوق العمل القطري والعالمي.
 

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

باص صانع
باص صانع
باص صانع
باص صانع
باص صانع